header
header

رجل الأعمال الصياد جورج خشان: أحب التحدي والمغامرة .. والنضج يقودنا الى حماية الطبيعة كصيادين

جورج خشان 1

من أبناء الطبيعة في لبنان، يمارس هوايات متعددة، ومغرم بالصيد منذ طفولته، يصطاد في لبنان والخارج، يعيش مع زوجته وابنته بين منازله في جبيل واللقلوق ومسقط راسه بلدة دير الاحمر، ولكن منزله الأحب الى قلبه Razor High Lifter ( الية off road) التي تحقق احلامه وتدغدغ عشقه للمغامرات، على الطرقات التي لا تشبه الطرقات وحيث لا يجرؤ الكثيرون.  رجل الأعمال جورج خشان التقته ” صيد ” وكان هذا الحوار :

حوار : سينتيا يعقوب
هل يمتعك الصيد في لبنان ام في الخارج؟
الصيد في الخارج ممتع أكثر، ففي لبنان اصبح عدد من يمارسون الصيد اكثر من عدد الطرائد، كما ان الصياد في الخارج يحترم الوقت والطبيعة ويلتزم بعدد الطرائد السموح صيدها.
هل صادف وارتكبت اخطاء في الصيد؟
كلنا ارتكبنا اخطاء في الصيد بسبب الحماس الزائد او بسبب عدم المعرفة، ولكن نضج الانسان يقوده الى التمتع بالطبيعة في رحلة الصيد اكثر من قنص الطيور، ويفهم اكثر معنى الحفاظ على توازن الطبيعة، ويصطاد في موسم الصيد فقط، ويمارس هوايات أخرى خارج الموسم.
هل تحذر ابنتك من المغامرات في الطبيعة او تحب ان تشبهك وتشاركك المغامرة ؟
طبعا احب ان تعيش المغامرة، وهي تعيشها اساسا وقريبة من الطبيعة، والخطر موجود في كل شيء في الحياة، ولهذا اعلمها كيف تتعايش مع المغامرة في الطبيعة لانها متعة تجعلك تشهر بوجودك وتكتشف قدراتك.

 

قال في اللقاء:

 

 

-أمارس رياضات الـ discovering, camping, skidoo, off road

-الطبيعة تؤمن لي الراحة النفسية الصفاء الروحي وتُشعرني انني أحيا.

-ابحث عن التحدي في Razor High Lifter في كافة فصول السنة.

-احب صيد المطوق، السمن، الكيخن، الارنب،والخنزير.

-اضع جهودي وامكانياتي وخبرتي مع مركز الشرق الاوسط للصيد المستدام لأجل حماية الصيد والطبيعة.

-قرأت قانون الصيد الجديد وليس لدي اي مأخذ عليه ولكن على الدولة ان تبدأ بتطبيقه.

-لا اصطاد بكميات كبيرة خوفاً من القانون بل لكي أؤمن استمرارية ذهابي للصيد وذهاب الجيل القادم.

-اسافر في السنة مرتين او 3 مرات مع مجموعة اصدقاء الى فرنسا ورومانيا وبلغاريا ونصطاد البط والوز والفيزون.

-لا يوجد في الطبيعة قانون .. نحن الذي نضعه بأخلاقنا وتربيتنا وحبنا لها لنحافظ عليها.. ولتغيير الوضع في لبنان يلزمنا التوعية.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *